Arabic Nadwah

مرحباً بكم في منتدى الندوة العربية
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 أنا الأندلس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزهراوي أبونوفل

avatar

عدد الرسائل : 8
العمر : 74
تاريخ التسجيل : 20/10/2012

مُساهمةموضوع: أنا الأندلس    السبت أكتوبر 20, 2012 3:53 pm

اسْتحالَتْ سَراباً.
فَرّتْ مِنْ
بَيْنِ أكُفِّنا..
فَرّتْ بِلا صَوْت.
كأنْ لا أحدَ
في البَحْرِ..
يرُدّها إليْنا.
تُحـِسُّ
كَأنّها الْمَلِكَة.
تتَراءى مِن
شُقوقِ البَعيدِ.
اسْجُدوا

150












لَها خُشّعا..
كانَتْ
سَحابةً هَطَلتْ.
تتَراءى كوَرْدةِ
عَبّادِ الشّمْس..
تتَراءى لي جِهاراً.
أنا حَفِيٌّ بِالْمَشْهدِ
بِالغَزالةِ البرّيَّةِ
وَبِِغانِيَةِ الْمَعْبَدِ.
تَعالوْا أدُلّكمْ
عَلى حَجرٍ كريم.
كَأني عَلـى
مَشارِفها..
اَلبِئرُ فاضَتْ
بِالشّهْوَةِ.كانَتْ

151











دِيارُها داري ؟
كمْ عاقَرْتُ
نَهْدَيْها وَرُباها .
كَشَفْتُ
تَكْوينَها الشّامِلَ.
وَعارَكْتُها
في القَصيدةِ.
مِنْها أعْتصِرُ الشِّعرَ
وَذَهَبَ الأرْضِ
وَأغْتَرِبُ مَعها
في الوَحْشَةِ.
تتَناثرُ بِالأبْيَضِ.
وأنا الْمُحاصَرُ بِها
في هذا الفَراغِ.
تَحَسّسْتُ مِنها

152











ما يُؤْلِمُني وَرَأيْتُ
ما يَخُصّني.
دَمْعُها دِماءُ
الْحُروبِ.وَعُواؤُها
حُداءُ القَصَبِ.
ووَجْهُها هوَ
الصّباحُ يا هذا..
هُوَ رَغَباتُ القَلْب
اَلْوَجْدُ بِها باقٍ.
فَاغْفِرْ لي ياحُبُّ..
مَعَها تَوَجُّعي.
طوْعاً تتَجَلّى
أبْراجُها لي
مِنَ الْقَصِيِّ.
وَطوْعاً تَكْشُفُ

153











لي مَزْهُوةً كنَمِرَةٍ
عُرْيَ كَشْحِها
الْهَمَجِيِّ..
اَلْمُلَطّخِ بِالْفَجْرِ
وَالْمَعْجونِ بِالْغامِضِ.
عَيْناها ظِلالُ الحَوْرِ.
لا تُضارَعُ..
تَرْميني سِهاماً
تَجيءُ جَيْشاً
وَلا أُقـاوِمُ..
وَأنامُ أَُتَمْتِمُها
بِسُبْحَتي كالْمَجنونِ!
إنّها تَعْتَريني..
يا ابْنَ زَيْدون !
لَمْ أُبارِحْ مَعَها

154











جَميلَ القَوْلِ..
وَلَمْ أُراوِحْ
مُقامَها وَشُبّاكها
وَلَمْ أغادِرْ أغانِيَها
وعُطورَها في
قُرْطبَةَ وَإشْبيلِيةَ عَلى
الوادي الكَبيرِ وفي
قُصورِ بَني الأحْمَرِ.
هَلْ رَأيْتُمْ كيْفَ
ارْتَمَتْ علَيّ في
الْمَرايا وَنَفَرَتْ
بِكِبْرِيائِها الْمَلَكيِّ
عِنْدَ بُرْجِ الذّهَبِ ؟
أجْمَعُها لِلْقَلْبِ زُهوراً.
وأنْقُشُها مَنارَةً بَحْرِيّةً

155











عَلى الْجِدارِ لِتَمْضي
بِها السّفنُ
أنا هُنا في الْحَيِّ
هالِكٌ بِها حَيٌّ !
فَاتْرُكْها يا طاغِيَةُ
تُغَنّي بِأشْواقِ
الْفُصولِ ودَعْها
يا نَهْر تَرْفُثُ
ويا ليْلُ تَصِلُ..
هاهِيَ في الغَمْرِ..
تِلْكَ أَذْرُعُها
تُحيلُني إلى فَجْرٍ.
ها إقْبالُها
الْمُهَرّبُ إلَيّ
يَقْتَرِبُ مِنّي

156











في مَوْكِبِ
خُيولٍ وَمِياهٍ !
أَتوقُ يا طَيْرَ البَحْرِ
إلىألْحانِ نظْرَةٍ ! ؟
بِانْتظارِِها
أقْهرُ الْمَنافي ! ؟
وإرْضـاءً
لِنَزَواتي أنا قتَلْتُها
في مَرافئِ هذا
الكوْكَبِ عِشْقاً كَما
يعْشَقُها الْماءُ
وَالْغابَةُ وَالنّهر.
تَقْتَرِبُ مِنّي
حَيِيَةً ومُرْتَبِكة..
كَإغْرائِها الأوّل.ِ

157











بِمَرْآها
يَخْضَرُّ القَلْب..
لَها مَلامِحي
في الأمْكِنَةِ !
تَمْتَطي إليَّ قَلَقاً.
هِيَ كَالْخَضِرِ..
بِاتّجاهي تَجيءُ
تَعْبُر الأمْداءَ مَعَ
السّحرَةِ مِنَ الحُجُبِ.
تَخْرُجُ مِنْ
ظُلُماتِ البِحارِ
وَمَعَها اللُّؤْلُؤُ..
اَلْحورِياتُ عارِياتٍ
وَجِرارُ نَشْوَتـي.!
أنا الأنْدَلُسُ..

158











اَلعرَبِيُّ في أحْلامِهِ
الدّرُّ كامِنٌ..
فَارْوِ عنّي وَعنْها
الْقِصَّةَ مَعَ
الحِبْرِ والْكُتُبِ.
ولا تسْقني نَشْرَبْ
عَلى أطْلالِها ياصاحبي
هُوَ ذا مَنْفاها
الأليفُ فِيَّ..
حَيْثُ تَئِنُّ مِنْ
سَكَراتِ الْمَعارِفِ
وَمِنْ لَذّةِ الْوَجَعِ.
أنْفُخُ فيها
مِنْ روحي !..
اَلْكُلُّ يتَعَلّقُ

159











بِذَيْلِها الْعَطِرِ
وَهُمْ سُكارى
مِنَ الطّرَبِ.
تَكْمُنُ..
تَحْتَ كُلِّ حَجَرٍ.
قَدْ تنْقَرِضُ
الْمَمالِكُ.تَنْقَرِضُ
الأمْبراطورياتُ وَلَمْ
تنْقَرِضِ الذِّكْرياتُ
وَهذه الأسْطورَةُ.
مِنَ الْجُروفِ
الْبَعيدَةِ تَجيءُ
تَرْقُصُ في الْمَدَائِنِ.
تُشْبِهُ طيْراً..
وَمِنْ بَدْءِ الدُّهورِ

160











ياتيها الشُّعَراءُ..
وَلَمْ تنْقَرِضِ ! ؟
أنا هُنا علَّها قَدْ
تَصِلُ مِنْ
تُخومِ الرّيحِ ! ؟
هِيَ الأُنْثى..
تَألّهَتْ في الزّمَنِ.
وَتِلْكَ شُموسُها
الْمُبْحِرَةُ تَمْخُرُ
الْوَهَجَ..
تُحيلُني إلى فَجْر.
تَخْضَرُّ الآنَ..
تَنْداحُ الكِتابَةُ.
كَأنّني الآنَ
عَلى مَشارِفِها !

161
















يالَها مِـنْ
أقْواسٍ مُشْرِقَةٍ
تُذّكِّرُني بالجَنّةِ.
بَدَأتْ مِثْلَ حُلُمٍ
وَانْتَهتْ
بِلا صَوْت..
طارَتْ في الْغَوْرِ
ولَم تَصِلِ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنا الأندلس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arabic Nadwah :: ندوة :: شعر-
انتقل الى: